Share Button
كتب ،ابراهيم عطالله
ما هى أهمية ذلك الإرهابي عن غيره من العناصر الإرهابية ليتحرك مدير المخابرات المصرية بنفسه ليتسلم بنفسه وبصحبته عناصر الصاعقة الخاصة به العمليات الخاصة والذين هم على كفاءة عالية من المهارة والتدريب على خوض تلك المهام الخارقة للعادة يشهد بها القاصى والثانى…
ماهو كنية هذا العنصر الارهابى ما هى أهميته ومن الذى خلفه ويموله ومن الذى وفر له تلك الحماية ليظل ذراع لهم فى المنطقة لتنفيذ أغراضهم الدنيئة لهدم الأمن فى مصر واستشهاد النفوس البريئة من الشهداء المصريين وعلى رأسهم النائب العام المستشار هشام بركات …

انها أسئلة كثيرة تحركت فى مخيلتى جعلت النوم لا يدنو من عيناي فتعالى عزيزى القارئ الكريم وكما عودتك سرد القصة بكل مصداقية وشفافية شديدة من واقع الأحداث ومن مصادرها فهلم معى لنعرف معا أصل الحكاية……..؟؟

* من هو هشام عشماوى:

الاسم : هشام على عشماوى مسعد ابراهيم
تاريخ الميلاد : ١٩٧٨
مكان الميلاد : مدينه نصر بالقاهره
التحق بالكليه الحربيه عام ١٩٩٦ وتخرج منها عام ٢٠٠٠..

* حياته بالقوات المسلحه:

– لقد عمل هشام ضابطا بقوات الصاعقه المصريه وبعد فتره ليست بالكبيرة ظهر ميله لافكار التيار السلفى فى حواراته مع زملاؤه من الضباط ومع جنوده وقد لفت ذلك نظر الاجهزه الامنيه بالقوات المسلحه فتم وضعه تحت المراقبه.

– بعد ثبوت ميوله للأفكار الإرهابية وميوله للتيار السلفي تم ابعاده عن التشكيلات المقاتله وتكليفه باعمال اداريه فى عام ٢٠٠٦ عقب مشاده حدثت بينه وبين شيخ المسجد فى صلاه الجمعه باحد وحدات القوات المسلحه وتم استدعاؤه للتحقيق بالمخابرات الحربية…

– وفى عام ٢٠٠٧ تم تحويله للمحاكمه العسكرية على خلفيه نشره كلمات تحريضيه ضد القوات المسلحه على شبكه النت وقضت المحكمه بطرده من الخدمه بالقوات المسلحه فى عام ٢٠٠٩ وهو برتبه رائد وهكذا انتهت حياته العسكرية .

– عمل هشام عشماوى بعد طرده بالتصدير والاستيراد فى مجال الملابس وقطع غيار السيارات واصبح مجرد رجل اعمال مدنى.

* كيف أصبح هشام عشماوى إرهابيا:

– ففى عام ٢٠١٤ رصدت اجهزه الامن القومى المصريه نشاط مكثف غير عادى فى ليبيا
واتصالات مكثفه بين القيادات الارهابيه فى ليبيا واسامه الظواهرى زعيم تنظيم القاعده الارهابى واجتماعات مكثفه بين الارهابى ابو عمر المهاجر ( هشام عشماوى ) زعيم ( تنظيم المرابطون الارهابى ) وبين الارهابى الجزائرى مختار بلمختار زعيم تنظيم ( الموقعين بالدم الارهابى )
واصبح واضحا ان هناك محادثات لتوحيد كل الكيانات الارهابيه فى شمال افريقيا فى كيان ارهابى واحد كبير لتنفيذ عمل كبير جدا
وتحفزت كل الاجهزه المصريه لمراقبه الموقف رقابه صارمه بكل الوسائل المتاحة
ووصلت الاحداث الى قمتها وهذا ما حدث بالتفصيل وتعالى معى عزيزى القارئ الكريم لمتابعة ما حدث بالتفاصيل المثيرة .

كيف أصبح هشام العشماوي إرهابيا::

بعد ان تم طرده من الخدمه بالقوات المسلحه وعمله بالتصدير والاستيراد وفى تطور طبيعى انتقل من التطرف الى الارهاب
فانضم الى جماعة انصار بيت المقدس الارهابيه فى سيناء فى عام ٢٠١٢

ثم قام بتشكيل خليه ارهابيه مع اربعه ضباط شرطه مفصولين لسوء سلوكهم وعلاقتهم بالجماعات المتطرفه

وفى عام ٢٠١٣
رصدت الاجهزه المصريه سفره الى تركيا تحت ستار انه رجل اعمل ورصدت انتقاله من تركيا الى سوريا وانضمامه الى الجماعات الارهابيه بها وتلقيه معها تدريبات على كيفيه صنع القنابل والمتفجرات ثم عاد الى مصر.

وفى ٥ سبتمبر ٢٠١٣
دبر محاوله اغتيال وزير الداخليه اللواء / محمد ابراهيم ،والتى نتج عنها اصابه ٢١ مصرى منهم ٨ من رجال الشرطه

وفى ٢٤ ديسمبر ٢٠١٣
دبر جريمه تفجير مديريه امن الدقهليه والتى نتج عنها استشهاد ١٦ من رجال الشرطه والمواطنيين.

وفى ١٩ مارس ٢٠١٤
قام بتفخيخ وكر لجماعته الارهابيه فى منطقه عرب شركس ، وعندما هاجمته القوات المصريه اطلق الارهابيين النيران فبادلتهم القوات النيران وقتلت ست ارهابيين والقت القبض على اخرين وعند قيام القوات بتفكيك القنابل التى صنعها الارهابى عشماوى انفجرت قنبله منهم واستشهد اثنين من ضباط سلاح المهندسين .

وفى ١٩ يوليو ٢٠١٤
قاد الارهابى مجموعته الارهابيه وهاجم كمين الفرافره ونتج عن الهجوم استشهاد ضابطين و ٢٦ جندى ، وقد اصيب الارهابى عشماوى برصاصه فى قدمه ولكن تمكن باقى الارهابيين من الهرب به الى ليبيا وحكم عليه غيابيا بالاعدام .

وفى ٢٤ اكتوبر ٢٠١٤
قام الارهابى عشماوى بقياده مجموعته الارهابية فى مهاجمه كمين كرم القواديس بشمال سيناء ونتج عن الهجوم الارهابى استشهاد ٣٣ جندى من القوات المسلحه المصريه.

وفى ٢٩ يناير ٢٠١٥
قامت مجموعته الارهابيه بمهاجمه الكتيبه ١٠١ بالعريش ونتج عن الهجوم الارهابى استشهاد ٣٢ من رجال الامن المصرى.

وفى ٢٩ يونيو ٢٠١٥
دبر الارهابى عشماوى جريمه اغتيال النائب العام السابق المستشار هشام بركات .

وفى ٢٠ اكتوبر ٢٠١٧
نفذت مجموعته الارهابيه حادث الواحات الذى نتج عنه استشهاد ١٦ رجل شرطه وتمكن الارهابيين من خطف ضابط ولكن نجحت القوات المصريه فى استعادته.

وفى ٢٦ مايو ٢٠١٧
قامت جماعته الارهابيه بمهاجمه اوتوبيس ينقل مجموعه من المصريين المسيحيين كانوا متجهين فى رحله دينيه لزياره دير الانبا صموئيل اغلبهم من النساء والاطفال وكان الارهابيين يرتدون ملابس تشبه الزى العسكرى
واطلقوا النار على الاتوبيس ونتج عن الجريمه الارهابية استشهاد ٢٨ واصابه ٢٧
وصعد الارهابيين الى الاتوبيس وسرقوا ذهب النساء واموال القتلى وهربوا.

ولكن كان من الأحداث التى اتت بعد ذلك هى من جعلت للإرهابى هشام أهمية وخطر كان لابد أن تجتث شوكته باى ثمن فتعالى معى نستعرض ما حدث بعد ذلك وما هو السبب الحقيقى للتدخل السريع من القوات الليبية تحت رعاية المخابرات المصرية وذهاب مدير المخابرات المصرية بنفسه لاستلامه بعد القبض ليصل سالما إلى مصر:

* الزمان : ٤ ابريل عام ٢٠١٤
* المكان : ميدان الصحابه بمدينه درنه الليبية التى لا يفصلها عن الحدود المصرية الا ٢٥٠ كيلو متر
* الحدث : اعلان ميلاد كيان ارهابى جديد بمسمى ( الجيش المصرى الحر ) على غرار الجيش السورى الحر باستعراض عسكرى كبير
بقياده هشام عشماوى الذى اشتهر فيمابعد بالاسم الحركى( ابو عمر ) وقد سارعت العديد من المواقع الارهابيه على شبكه النت باذاعه الاستعراض العسكرى الكبير واظهرت الفيديوهات ان اغلبيه المشاركين فى الاستعراض من الارهابيين المصريين ومعهم اخرين من جنسيات عربيه واجنبيه .

* هذه هى بداية أهمية ذلك الإرهابي الخسيس وهو تكوين ما يسمى الجيش المصرى الحر بقياده هشام عشماوى والذى قام على تدريبه بنفسه والذى كان مخططا له ان يغزو مصر من الغرب معتمدا على انشغال الجيش المصرى وتركيزه فى سيناء
كما كان مخططا أيضا ان يتم اشعال غرب مصر ( السلوم ومرسى مطروح ) على غرار رفح الشيخ زويد وكان مخططا أن يتم اختراق الجيش المصرى بأن يرتدى الارهابيين الملابس العسكرية ( تذكروا كم الملابس العسكرية التى ضبطت مهربه من تركيا )
وتذكروا كم الاكونتات الوهميه على الفيسبوك وباقى مواقع النت لمن يدعون انهم ضباط بالقوات المسلحه ويضعون صورهم بملابس عسكريه فقد كانت مهمتهم اعلان انشقاقهم عن الجيش وانضمامهم للجيش الحر بقياده هشام عشماوى وهكذا اصبح هشام عشماوى هو اهم ارهابى فى شمال افريقيا واصبح اكبر مخزن للمعلومات عن الإرهاب فى شمال إفريقيا فهو ليس مجرد ارهابى عادى وترجع اهميته إلى أنه:

* ضابط جيش سابق
* مدرب على اعلى مستوى
* ومدرب ومؤهل للقياده

والاهم ،من ذلك كله انه على علم وعنده حس امنى عالى وهو ما يعنى انه عندما يتعامل مع ضابط مخابرات قطرى وضابط مخابرات تركى وضابط مخابرات امريكى وانجليزى فهو ند لهم يعرف عنهم ومنهم كما يعرفون عنه و منه ويجمع اكبر قدر من المعلومات لتكون ضمانه امن وامان له
ولهذا كان واثقا بأنه إذا تم القبض عليه انه سيتم تهريبه من ليبيا فالمعلومات التى عنده تحرص كل اجهزه مخابرات العدو على عدم وصولها لمصر باى ثمن.

وهذا ما حدث بالفعل بعد القبض عليه بالاشتراك مع الجيش الليبى العظيم والذى كان له الفضل الأول فى القبض على ذلك الإرهابى اللعين بقيادة المشير ” حفتر ” فقد اذاعت قناة الحظيرة اقصد( الجزيره ) رقم الطائره المصريه كرساله لكل الارهابيين فى ليبيا بالبحث عنها فى كل المطارات الليبيه وتدميرها ومنعها من الخروج من ليبيا بأى ثمن .

ولهذا كان تواجد مجموعه العمليات الخاصه بالمخابرات العامه والتى جرى الاعلان عنها للمره الاولى ولم يكن مستبعدا احتمال اعتراض الطائره بواسطه طائرات معاديه واسقاطها ولهذا خرجت المقاتلات المصريه لحمايتها ولهذا أيضا توجه مدير المخابرات العامه المصريه ليشرف بنفسه على تأمين خروجه من ليبيا واعادته الى مصر حرصا على حياته ،فهذا الارهابى كنز معلومات بالتأكيد تم استخراج الكثير منه اثناء التحقيق معه فى ليبيا ولكن بالتأكيد ايضا هناك ما احتفظ به ليكون هو أخر كارت يساوم به فى النهايه

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *