Share Button
كتبه صالح عباس
الإنسان عندما يهبه الله نعمه وجب عليه شكرها وشكر من وهبها له ويستخدمها كوسيلة للتقرب من الله وليست سبب في البعد عن الله ويجب ألا تستخدم في التنمر علي خلق الله وليعلم الجميع أن النعمه قد لا تدوم لذلك وجب علي الفرد الحيطه حتي لا ينقضي الربيع وندخل في شتاء مظلم فارس البرد قليل النعم
هذا ما لا ينطبق علي الممثل المصري محمد رمضان الملقب بنمبر وان أثر في أجيال وجعل من البلطجه سلعه رائجه يتهافت الكثيرين في الطلب عليها نحن لا ننكر أنه موهب وقدم أعمال حققت نجاحا كبير الا أنها تحوي وتمجد السلوكيات السيئه كعبده موته والالماني فهي ترغب وتحسن الوجه القبيح للبلطجه وتجعل من البلطجي شخصيه عامه تعامل معامله الأبطال وهذا النجاح جعله يجني ثروه كبيره فاشتري أحدث السيارات وتحلي بالساعات الذهبية وجعلت منه انسان مغرور لا يقيم وزنا لاحد فظهر عاري الجسم وايضا التقطت له الصور مع مغني إسرائيلي وتسبب في فصل الطيار من عمله ثم موته بعد ذلك
ولكن غروره أوقعه في خطيء قد يفقده كل شيئ وهو أنه بعد نجاح مسلسل ابن حلال تعاقدت معه قناةmpc وتقاضي مقدم خمسة عشر مليون جنيه ودخل الجيش فاعتزر للقناه وقبلت اعتزاره ولكن قام بعمل مسلسل نسر الصعيد وتحجج بأن منتجي العمل نجحوا في أخذ إذن للقيام بالعمل ومع استمرار عدم التزامه قامت القناه بمقاضاته ليحصلوا علي حكم ضدده برد ثلاثه عشر مليون جنيه ولكنهم لم يكتفوا بذلك فقدموا شكوي اخري للحصول علي تعويض قيمته 115مليون جنيه كتعويض عن الفتره التي لم يعمل فيها بمقتضي العقد المبرم فماذا سيحدث إذا حصلت القناه على الحكم بالزامه بالتعويض فإنه حتما سيرجع كما بدء فقير كما كان
Share Button

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.