الموقع الرسمى للجريده
Share Button

بقلم .. رقيه زكريا سليمان

أمرنا رسولنا الكريم بعدم الغش وتوضيح الحقائق فى جميع امور حياتنا .كما فى حالة البيع والشراء .ونترك الأمر للطرف الآخر وله حرية الاختيار .

لامجال للتنمر ..وانما هذا لتوضيح الأمور

وكما أمرنا ديننا الحنيف .بالنظافة والاهتمام والتجمل .

ولكن !!

عدم الغش طالما الموضوع او الموقف يتعرض أو يخص طرف آخر .

وفى حالة الخطبة ..أو الزواج ..قد يتقدم الشاب لفتاة .ويكتشف بعد الزواج أو فى حالة الترابط الذى يصل لدرجه الخسارة وعدم التراجع .أن الفتاة الذى اختارها لتكون حبيبة وزوجة وأما لابناءه بعد ذلك

لتكون لهم قدوة

” قد خدعتة “

وهذا يؤثر على انعدام الثقه فى العلاقة بين الزوجين بعد ذلك .نتيجة للغش والخداع منذ البداية

ويؤدى إلى تفكك العلاقات بين أفراد الأسرة

هناك من يرى أن من حق الأنثى انت تتزين وتتجمل فى ليلتها هذة .وهذا حقيقى

ومن حقها ذلك ..وانما بعد اخبار الطرف الآخر بحقائق الأمور

فتجملى أيتها الفتاة ..وتزينى ..كونى جميلة .كونى ملكة متوجة على عرش انوثتك دون اللجوء للخداع

كونى صريحة .واضحة .فالجمال الحقيقى .هو جمال الروح

الذى يدوم .وهو جمال الصدق الذى يعلو بنا بالإنسانية قبل اى شئ

فأنتى اختا.وإبنة وحبيبة وصديقة

ولكن دون غش أو خداع ..

فإظهار الحقائق منذ البدايه .من جمالك كأنثى ،

فمن غشنا فليس منا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like