Share Button

أديبة الوادى/منى فتحى حامد
~~~~~~
من كثرة اشتياقي،بُحتُ إليكَ بمئات من الأسرار
يا رفيق النور و الوجد،يا فَارساً للهوى بمائة رِجال
هويتُ بكَ طبع الوفاء،لمست بروحكَ عذب لؤلؤ الشلال
عنجد مُتعبة بالقلب، كل ممن حولي وهماً لسرابات
آه يا نبع التفانى للصفاء والطيبة و حقول الإخلاص
ارتشفت من مقلتيكَ أرق المعانى لإثير سِرَه فى أمان
غراما ًو عشقاً بالقلوب،مختبئاً بالروح و النبضات
لن يعلمه غيري و غيركَ سوى الوهاب الرحيم المنان
يا خَيَّالاً تغزل بملامحى كي أشعر بأننى شهرزاد
تُوِقتُ لعناقك أبدَ الدهر و على مَرِ العقود و الأيام
لتسكرني من شفتيكَ خمراً،نبيذُه شهد وعناب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *