Share Button

كتب / أشرف الجمال
فى إطار محور التنمية المستدامة للهيئة العامة للاستعلامات نظم الثلاثاء الموافق 9 ابريل 2019 مركز النيل للاعلام بالسويس ندوه حول التعليم الصناعى والمجمعات التكنولوجية بمصر حاضر فيها دكتور سعد عوض محمد -استاذ بكلية التعليم الصناعى جامعة السويس بحضور مدارس التعليم الفنى بالسويس والشركات الصناعية بهدف التعرف على هدف التعليم الصناعى والنهضه التكنولوجية فى مصر.
— وفى الكلمة الأفتتاحية للندوة أشار سيادته الى انه أنشئت مدارس التعليم الصناعى فى مصر منذ أكثر من قرنين وكانت على هيئة ورش لتخريج العمال الحرفين فى مرافق العمل وتعتبر مدرسة العمليات الفنية الصناعية أول مدرسة صناعية فى مصر وانشئت عام 1837وكان عدد طلابها لا يزيد عن 50 طالب وتحدث سيادته عن مراحل التعليم الصناعى والهدف من التعليم الصناعى وهو اعداد فئة الفنيين والعمال المهرة على المستوى الصناعى فى مجال الصناعة والخدمات على أن يكون الاعداد للكوادر البشرية على مستويات مختلفة من الماهرة والثقافة والربط بين الأهداف التربوية والأهداف المهنية.
— وأشار سيادته عن المجمعات التكنولوجية والذى يتكون من المدارس الفنية المهنية 3سنوات مثل مدارس التربية والتعليم وهى مدرسة تقبل الطلاب خريجى المرحلة الإعدادية وفق متطلبات القبول ونوة سيادتة أن تقام هذة المجمعات بصرف النظر عن تمويلها من القطاع الخاص او الأستثمارى او العام او فى تواجد شركاء للدولة فى تمويلها وان اول مجمع تكنولوجى هو مجمع الأميرية وكان بتمويل كامل من الموازنة العاملة للدولة تم امتد التعاون من مجمع الفيوم إلى المجمع التكنولوجى باسيوط وانتقلت الشراكة الى المانيا كتمويل كلى وليس جزئي.
— كما أشار إلى أنة يستفيد الشركاء الأجانب من تمويل المشروع حيث يوفر لاستثمارتة بمصر عمالة مؤهلة بالعملة المحلية بدلا من حلب عمالة من الخارج بالعملة الصعبة إضافة إلى نشر النظام التعليمى لهذا الشريك الأجنبى فى دولة أخرى مثل مصر ويحصل الطالب على شهادة معتمدة محليا ودوليا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *