Share Button

 

كتب حمدى عبد الهادى

قال وزير الخارجية العراقي محمد الحكيم، اليوم الاثنين، ان بلاده «ليست ساحة لتصفية الحسابات ولن تسمح بخرق سيادتها».
ونقلت وزارة الخارجية العراقية في بيان عن الحكيم قوله اثناء لقائه بالسفراء العرب المعتمدين لدى بغداد انه في حال تبين ضلوع دولة ما بالتفجيرات الاخيرة في بلاده فإنها تحتفظ بحق الرد وفق القانون والاعراف الدولية.

وحول تواجد قوات اجنبية في العراق قال الحكيم انها قوات التحالف الدولي وهي موجودة بطلب من الحكومة العراقية، مؤكدا ان الحشد الشعبي هو قوة عراقية وجزء من القوات المسلحة التي تحت قيادة القائد العام للقوات المسلحة.

واستعرض جهود بلاده في تعزيز العمل العربي المشترك لتحقيق الامن الجماعي في اشارة الى التحديات التي تواجه منطقة الشرق الاوسط والتهديدات التي تعصف باستقرارها داعيا الى ان تكون الاولويات هي تعزيز الجهود المشتركة بما يحقق الامن والاستقرار.

وفيما يتعلق بسوريا قال إن بلاده مع وحدة الاراضي السورية وضرورة قيام حوار سوري – سوري لانهاء الازمة القائمة.
واعرب الحكيم بحسب البيان عن وقوف بلاده الى جانب الحل السياسي الذي ينهي الصراع الدائر في اليمن وينهي المعاناة الانسانية التي يعيشها اليمنيون كما اعرب من ناحية اخرى عن احترام العراق لخيارات الشعب السوداني.

واتهمت كتل سياسية عراقية اسرائيل مؤخرا بقصف مخازن اسلحة وقوات من الحشد الشعبي العراقي في الوقت الذي حمل فيه قياديون في الحشد الولايات المتحدة مسؤولية تلك الهجمات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *