Share Button

بقلم مصطفى سبتة 
يا فلسطين الحرة يا وطني
ياأقصى ياجبل العزة والتوبة
هـَـذي يـا وطـنـي أحـجــاري
ألــقـيــهـا كــقــنــابــل نـــار ِ
وأحــاورُ طــلــقــات الـغـدر ِ
وأحـــاربُ جـيـشَ استعـماري
إنـِّي بـركـانٌ مـِن غـضــب ٍ
أنـشـر ُ لـزلازل إعــصــاري
أرجـُم ُ أصـنــام َشـيـاطـيـن ٍ
بـحـجــارة ِ داري وجــداري
أضـرب ُ لـرؤوس ِثـعـابـيــن ٍ
أطـعــن ُ بـســكـاكـيـن الـدار ِ
أطـلـقُ لـسـيـول ٍمِـن حـِـمـم ٍ
وأثــور ُ بـأقـصـى إصـراري
أحـــــرقُ أعـــــلامَ الإذلال ِ
وأُحـوِّل لــيـلـيَ لـِـنـهــاري
و أنـا ابــنُ الـعــِزَّة ِوالـشـرف ِ
وسـلــيــلُ جــلــيــل ِ الأبــــرار ِ
نـبـضـات ُعــروقي إيــمـــان ٌ
حــُــــرٌ ومـُحــال ٌ إجـبــاري
لا أقـبــل ُأن أخـضـع َيــومـاً
لـِظـــلام يـَقــهــرُ أفــكــاري
وكـــذا لا أرضـى بـالـظـُّـلـم ِ
أو بـاســـتــبــداد ٍ فــحـــذار ِ
مـا عـِشـتٌ لاحـيـا كـجـبــان ٍ
يـبـحــث ُعـن أيـَّـة أعـــــذار ِ
لـِيـُقــايـض َدِيــنــاً وضـمـيـراً
مـِن أجـْل ِخـمــور ٍ وجــواري
بل أرفـع ُ روحي عـلى كـفـي
وأجـــوب ُ بـحــاراً وبــراري
أتــحــدَّى قـــانــون َالـغـــابــة ِ
و جــهـــادي أروع ُأقـــداري
إن تـكـسـرَ يُـمــنـايَ فحـسـبي
أن تــثــأرَ بـالـثــَّـأر ِيــســاري
أو تـسجـنَ عـمـري فـبـِقـدمي
ســـأحــطـِّـم ُ كــُـل َّالأســــوار ِ
لا تـخـنـقْ أنـفـاسي فـصبـري
أمـضَى مِن شـــوكِ الـصـبَّــار ِ
لـن أيـــأس َأبـــداً لـن أبـكـي
مـهـمـا قـد أطــفــوا أنـــواري
صـهـيــون ُ أيـا عـيـن َالأفـعى
هـل تـسـمـع ُرعــدي , وإنـذاري
أقـبــِلْ هـيَّـا اخـرج ْمن جـحـرك َ
كي يـفــْقـأ عــيـنـَك َمِـِزمـاري
سـأقـاوم ُبـطـْـشِـك َ ولـِدحـْـركَ
سـأخـوض ُ جـمـيـع َالأخـطــار ِ
سـأفـجــِّر نـفــسي في قـلـبـِك َ
لـغــمــاً بــِقـنــابــل ِأعــمـاري
سـتـرانـي بـطــل َأسـاطـيــر ٍ
كــأمــيـــر ِزمـــان ِالأقـــطــــار ِ
أشــرقُ بـجــوادي , وبـرُمـحـي
عـزمي كـالـسَــيـف ِ الـبــتـَّـار ِ
وأطـيــر ُ,و أعـلـو كـالـقـمـر ِ
وأنـيــر ُدُجى الـلـيــل الـسـاري
وأغــوص ُ لأعــمــاق ِالـبـحــر ِ
لـو صـــدف َالـلــؤلـؤ ِ؛ بــمـحــار ِ
وأعــود ُ بـحــرب ٍ وســلام ٍ
أسـخـر ُمِن جــشـع ِالـتــجـَّــار ِ
لا لا كـعــلامــات ِالـنـصـر ِ
بـأصـابـع ِكــفـِّـي كـشــعـاري
كـمـِقــص ٍّ كـسـيـوف ِالحـق ِّ
درس ُ و وصايـَـا .لـصغـاري
مـهـمـا ســتـنـافـق ُ, وتـُـمــاري
في عــــزفِ صـنــوفِ الأوتــــار ِ
لـن تـُهـدي الـطهـرَ إلى كـلـب ٍ
أو تـهـب َالـحـِكـمــة َ لـِحــمــار ِ
لا يـكـسـب ُشــيـئـاً مَـن بــــادل َ
نــفـــسـهُ بــكـنــوز ِالأســفــار ِ
يـا قــدس َالـقــِـبـلـة ِوالـحـرم ِ
لـِفــدائــك ِيـَمـَّمـت ُمـســاري
يـا غـــزة ُ يـا أرض َالــعــِـزَّة ِ
أولادك ِ كـالــنــهـــر ِالـجــاري
يـا يــافــا يـا فـجـرَ صـبـاحي
قد سـرقوا نـخـلي, وأشجاري
يـا حـيـفـا يـا نــور سـلاحـي
مَن شـنـقـوا وردي, وثــمـاريِ
يـا رفـح ُ أيـا عـُمـْر َكـفـاحي
هل حرقـوا شـمسي, وأقـماري
يـا أقصى يـا جـبـل َالـتــوبـة ِ
أيـن فــلــســطـيـن الإكـــبـــار ِ
أعــلــنــْهــا أطـلـِقـهــا الدولـــة َ
لا تـخــش لـكــيــــد الــكـــفــَّــار ِ
يـاســيـن ُ أيـا شــيـخ َحـمـاس ٍ
و زعــيـــم َنــضـــال ِالأحــــرار ِ
بـدمــائي أروي مـلـحـمــتـك َ
قــَصــصـاً , وقـصـائــدَ أشـعــار ِ
يــا جــُـنــد َالله أنــا مـعـكـم
لأشــقَّ الـصـخــرَ بـأظـفــاري
أمـلـي تـحــريــرك يـا وطــنـي
مـِن قـــيـــد عـــــدو ٍّغــــدَّار ِ
لا تـبـكي يـا مـِصـر َالـمــجـد ِ
إن زرعــوا الـسُّـمَّ لأزهــاري
لا تــبـــكـوا رواةَ الـتــَّـاريــخ ِ
إن نـشروا الـمـوتَ بـأخـبـاري
حـتى لـو أفـنـىَ في الـمـنـفىَ
فـسـتـبـقـى عـظــَمـة ُآثــاري
سـنـمـوت ُو تـحيَ يـا وطـنـي
صـــرحــاً لـجــلال و وقــــار ِ
و نـمـوت ُوتـحيَ فـلـسـطـيـنٌ
رمــْزاً لــِشــمـوخ ٍ وفــخــار ِ
يـا أُمـِّي هَـلـُمـي لِـتـضًمّـِي
دمــِّي , و رفــاتـي , وغـُـبــاري
لـلـخـلـد ِ تـزغـردُ أمــجــادي
في مـوكـبِ عـُـرس ِالـثــُّـوار ِ
اســتـشـهـد َ جـيـش ٌمِـن أُسُــد ٍ
نـُـبـــلاً , ودفــاعـاً عـن داري
فـلمـاذا أعـيـش ُوذي الـجـنــَّة ُ
تـدعـوني , وتـرصـدُ أخـبــاري
و ثــرى الأوطــان ِ يـُنـاديـني
مـرحـى بـالـبـطـــل ِالـمـِغـــوار ِ
لـيـسوا مِن وطني مَن بـاعوا
لـِضـمــائـِرهــم بــالأســعـــار ِ
لـيـسوا مِن شـعـبي مَن خانوا
لـمــبـــادئــهـــم كــالأشــــرار ِ
لـيـسوا مِن ديــنـي مَن عبـدوا
لـمـصــالـحـهــم كـالـفـجــَّـــار ِ
بـفـســاد ٍ فـي وطـن ٍ عــاري
قــد عــاشــوا ؛ فـي ذل الـعــار ِ
وسـيصحـو قـومي مِن النـوم ِ
كــشـروق ِ الـفـَـجــر ِالـجــبــَّـار ِ
وسيصحو وطـني من الوهن
طــــوفـــان َصواعق ِ أمـطــار
مـا مـات العـرب ُ وما انـتـحروا
لـكــِن ْ فـي أسـْـر ٍ, وحـصـار ِ
مـا مـات العـرب ُ وما انـتـحروا
لـكـِـن ْ فـي أسـْـر ٍ, وحـِصــار ِ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *