( هو وهى )

Share Button

بقلم / نادية سعد الدين محمد

المراة والرجل

شريكان اساسيان فى الحياة مرتبطان ليكمل كل منهما الأخر
فالمرأة تستمد قوتها من الرجل ، والرجل يستمد الحب منها ، هما كيانان خلقهما الله سبحانه وتعالى لتعمير الأرض ويتشاركوا الحياة ويكون كل واحد فيهم نصف الأخر لا ليتسارعوا من اجل اثبات الذات

ربنا جعل الرجل والمرأة مختلفان فى الخصائص والمواصفات وهذه حكمة من الله تعالى بان يجعلهم مكملين لبعض
فبنيان الرجل غير بنيان المرأة

وطبع الرجل غير طبع المرأة وتفكير وحكمة الرجل غير المراة

ربنا جعل الرجل متفوق عن المرأة برجاحة العقل لان الرجل يفكر بعقلانية بحتة

أما المرأة يغلب عقلها قلبها فتفكير المرأة دائماً يعاطفتها لان الله ميزها بعاطفه اكثر الرجل لا يستهواه التفاصيل بقدر ما يستهواه المضمون ، لكن المرأة تهتم بادق التفاصيل وذاكره المرأة اقوى من ذاكرة الرجل ذاكرة المرأة كانها جهاز رادار يقوم بحفظ وتصوير كل شئ داخل عقلها

لذلك هما مكملان كلاهما لبعض
المرأة فى فى حاجه ماسة لرجل يشعرها بانوثتها من خلال رجولتة فهى تجرى إليه عند حزنها وعند انكسارها لتشعر معه بالأمان والحماية والدفئ فالمرأة تعشق الرجل الذى يتسم بالرجولة الذى يشعرها إنها انثى وتكره من يجعلها باداء الدورين دورها كإمراة ودورة كالرجل تريد رجل حنون يكون رجل لها لا عليها يكون لها الأب والأخ والصديق والحبيب والزوج

عزيزى الرجل

احتوى المرأة الذى احبتك وشاركها ضحكاتها واحزانها فإذا وجدتها تبكى فكن انت من يمسح دمعتها واذا رأيتها تفوهت بكلام اغضبك حاول تحلله بقلبك قبل عقلك تريد المرأة الرجل الحنون عليها

تريدك ان تقدر مشاعرها وعندما تحتاجك تجدك قبل ان تناديك وان تكون لها الحصن والامان والسند الذى تختبئ ورائه

وللإنصاف عزيزى الرجل كلامى هذا لا ينطبق على كل النساء لان ليست كل إمرأة تستحق ان يعاملها الرجل كالذى ذكرتها كلامى ينطبق على المرأة السوية الذى تجعل من بيتها راحة وسكن للرجل وكلامى يخلو من اى انحياز ككونى إمرأة

عزيزتى المرأة

عليكى ان تحتوى زوجك وتحترمية وتقدريه وان تهتمى به وبما يحب وتلبى كل مطالبة وان تقدرى ظروف عمله وتقدرى احتياجاتة وان تحترمى خصوصياتة وان تمنحيه بعض المساحة ان يختلى بنفسه أو يذهب لمقابلة اصدقائة اجعليه ابنك واخيكى وحبيبك وصديقك وزوجك فكونى له ارضاً يكون لكى وطناً فلا يقع عيناه منكى على قبيح ولا يشم منكى الإ اطيب ريح فالرجل والمرأة ليكملوا بعض لا ان يتحدوا بعض

وايضا للإنصاف :

ليس كل رجل يستحق ان تفعل معه المرأة ما ذكرت من الواجب فعله لان فى رجل لا يستحق لقب الرجل لان الرجولة ليست انك مقيد ذكر لكن الرجولة افعال ومواقف وان تولد ذكر فهذا قدرك ولكن ان تكون رجل فهذا من صنع يدك هذا الكلام ينطبق على الرجل السوى الذى يعرف ماله وما عليه

واخيراً اسمحوا لى ان اقول رايى فى علاقة الرجل بالمرأة

إذا كانت المراة الوطن فالرجل هو من يحمى هذا الوطن بحنانه وقوتة

فالمرأة رقيقة وهى انثى والرجل عظيم وهو رجل

فإذا كانت المرأة دفئ وحنان فالرجل السند والأمان

فالمرأة دمعتها رقيقة والرجل دمعتة رقيقة ايضاً ولكنه يخبأها خلف اسوار وقلاع وحصون لان الرجل دمعته غالية

فإذا المرأة سر سعادة المنزل فالرجل سر سعادة دنيها كلها
فالمرأة العطر والرجل الأنف الذى يشم هذا العطر ويقدر انه عطره الخاص

فإذا كانت المرأة حديقة فالرجل السياج الذى يلتف حول الحديقة ليحميها من اى دخيل يريد ان يقطف من زهورها
فالمرأة قلب العالم والرجل عقلة فإذا انفصلا عن بعضهما فإنه الموت

حافظ على زوجتك ايها الرجل وعاملها كأميرة لكى تعاملك كملك فهى قلبها وطنك والوطن الذى لا تستطيع ان تحمية فلا تستحق العيش فيه

وانتى عزيزتى المراة
حافظى على زوجك واشعرية بحنانك له كونى له أمه يكن لكى الابن البار بكى

وعلينا ان نعمل بالاية الكريمة

بسم الله الرحمن الرحيم

” وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ”

صدق الله العظيم

Author: ساميه الشرايبى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *