Share Button

كتب عن ذلك صالح عباس

اقترب موعد اجراء الانتخابات الامريكيه ومن المعروف ان هذه الانتخابات لا تهم المواطن الامريكي وحده بل تؤتي نتائجها علي العالم كله والنتائج السلبيه قبل الحسنه فشخصيه الرئيس هي من تحدد نوع القوي الداخليه والخارجيه مع ملاحظه تنامي قوه اقلميه امام امريكا فاصبحت الصين وروسيا من اهم الدول التي تؤثر في ااتخاذ القرار الامريكي اما لتفاديها او الاصطدام بها ونجد هذا يظهرواضحا من خلال منع تمرير قرار تمديد حظر تور يد السلاح لايران ونجد ان ترامب يواجه بايدن ولايخفي علي احد ان نسبه فوز المرشح تتوققف علي اولا مدي علاقته ووعوده للوبي االصهيوني هناك وايضا علاقته باصحاب رؤس الاموال وايضا مراعته لعامه الشعب الامريكيي والذين يعانون من البطاله وما يقدمه من دعم لهم وانا لااعرف الكثير عن بايدن الا انه شخص اجتماعي اما ترامب فقد جعل من امريكا اداه لنزع ثروات الكثير من الدول وايداعها في الخزانه الامريكيه وهو شخص دموي فهو من ساهم في هدم دول دول كالعراق وسورريا وليبييا واليمن وغيرهم من خلال التدخل المباشر وغير المباشرولكن قد تاتي الرياح بما لا تشتهي السفن فلقد واجهت امريكا كما العالم كله ازمه كورونا وفشل في مواجهتها وتعرض لموقف مخزي عندما اعلانه عن اكتشاف لقاح سيطرح في الاسواق وهذا ما كذبه المسؤلون عن انتاج اللقاحات في بلاده اضف الي ذلك الازمه الاقتصاديه التي تعاني منها امريكا وتاجج نيران العنصريه بها مضافا الي ذلك اانتقاد الامركيين لسياسه ترامب ايزاء انظمه وكيانات سياسسيه معينه كالامارات والسعوديه مع قطع المعونه او الدعم المقدم للعاطللين في امريكا وتراجع الهيمنه الامركيه الخارجيه لذلك فانا شبه متاكد من عدم فوز ترامب في تلك الانتخابات ولن ينسي العالم الاسلامي والعربي اعترافه بالقد س كعاصمه لاسرائيل وضمه الجولان لاسرائيل مع العلم بان الحق سيرجع يوما لاصحابه

Share Button

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.