< فى طريق النور ومع المشاركة فى بناء الأوطان "جزء 12 - جريدة اهرام مصر
Share Button

فى طريق النور ومع المشاركة فى بناء الأوطان “جزء 12

بقلم / محمـــد الدكـــرورى

 

عزيزى القارئ ونكمل الجزء الثانى عشر مع المشاركة فى بناء الأوطان، وقد ذكرت قصة الملك العظيم، الملقب بذي القرنين، وقصة بنائه سدا ضخما ليمنع قوم يأجوج ومأجوج من إيذاء الشعوب التي كان تسكن العالم، آنذاك، ففي القرآن الكريم، وردت قصة الرجل، الذي آتاه الله مُلكا عظيما، وطاف مشارق الأرض ومغاربها، فكان حاكما عادلا له قوة وسلطان، يعاقب الظالم ويكافئ الصالح، ورغم اختلاف العلماء والفقهاء على مر التاريخ حول هوية ذي القرنين ويأجوج ومأجوج وحتى مكان السد العظيم الذي بناه ليحمي العالم من هؤلاء المفسدين، فيعرف بعض علماء المسلمين ذو القرنين بأنه الإسكندر الأكبر المقدوني، وهو أحد أشهر القادة العسكريين والفاتحين عبر التاريخ.

 

والذي حكم العالم في القرن الرابع قبل الميلاد، ويرجحون أن يأجوج ومأجوج وهما أمتان من بني آدم، ومن نسل يافث بن نوح عليه السلام محبوسون داخل سد ذي القرنين، ويحاولون يوميا الخروج من ذلك السد المنيع، واستنادا إلى بعض الكتب التي تناولت خصيصا موقع سد ذي القرنين، وشهادة العلماء والخبراء، فإن السد المنيع أو الردم، كما يعرفه البعض، يقع في أرض القوقاز، بين سدين مائيين وهما بحر الخزر وهو قزوين حاليا والبحر الأسود، حيث توجد سلسلة جبلية كالجدار تفصل الشمال عن الجنوب، يقع بينها مضيق وحيد وهو مضيق “داريال” المعروف، الذي يحوى السد، الذي هو عبارة عن جدار أى ردم حديدي أثري، وموجود حتى الآن.

 

ولهذه المرجحات يعتقد الكثير من العلماء أن سد “ذو القرنين” هو الجدار الحديدي الأثري، الذي يقع في هذا المضيق، والذي يطلق عليه البعض اسم “بوابات الإسكندر” والواقع بين أوسيتيا الجنوبية التابعة لجورجيا وأوسيتيا الشمالية التابعة لروسيا، وفقا لما ذكره الكاتب والمؤرخ السوري محمد خير رمضان في كتابه “ذي القرنين، والباحث عبد الله شربجي، في كتابه “رحلة ذو القرنين إلى المشرق” ووفقا لما ذكر بالآيات القرآنية، فقد أحسن ذو القرنين بناء السد حيث بناه بطريقة هندسية مميزة، فشيد كسد كبير يصعب تسلقه واختراقه، ولعل السبب في نجاح البناء يعود إلى فطنة ذي القرنين، إذ أدرك خطر فساد يأجوج ومأجوج.

 

فأمر العمال ببناء السد من الحديد والنحاس المذاب، لسد التجاويف التي تتخلل قطع الصلب، وبالتالي يصبح السد محكم الإغلاق، وقويا، وصلبا، وإن ذو القرنين المذكور في سورة الكهف كان ملكا من ملوك الأرض وعبدا صالحا مسلما، طاف الأرض يدعو إلى الإسلام، فنشر الإسلام وقمع الكفر وأهله وأعان المظلوم وأقام العدل، وأن يأجوج ومأجوج هما قبيلتان من بني آدم، تنحدران من ذرية يافث بن نوح عليه السلام كانوا متوحشين واحترفوا الإغارة والسلب والنهب والقتل والظلم في قديم الزمان، وكانوا يقطنون الجزء الشمالي من قارة آسيا، وغالب كتب التاريخ أشارت إلى أنهم منغوليون تتريون، وأن موطنهم يمتد من التبت والصين جنوبا إلى المحيط المتجمد الشمالي.

 

وأما القبائل التي استنجدت بذي القرنين لحمايتهم من يأجوج ومأجوج، فقد أشار القرآن الكريم إلى أنهم في جهة مشرق الشمس، وأنهم ضعفاء متأخرون في الحضارة، إذ لم يكن لهم من البنيان ما يسترهم من وهج الشمس، وأنهم لا يكادون يفقهون ما يقال لهم ولكن الله هيأ لذي القرنين من الأسباب ما يجعلهم يفقهون عنه ويفقه عنهم، ويرى بعض المؤرخين أنهم كانوا يقطنون في شمال أذربيجان وجورجيا وأرمينيا، ويحكي القرآن قصة بناء ذي القرنين لسد يمنع عدوان يأجوج ومأجوج المفسدين في الأرض، وذكر القرآن أن ذا القرنين أثناء طوافه بالأرض بلغ بين السدين، فوجد من دونهما قوما لا يكادون يفقهون قولا، فاشتكوا له من الضرر الذي يلحق بهم من يأجوج ومأجوج.

Share Button

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك رد