< فى طريق النور ومع رسول الأمة "جزء 1" - جريدة اهرام مصر
Share Button

بقلم / محمـــد الدكـــرورى

قد أخبر الله تبارك وتعالى في كتابه الكريم ورسوله الكريم محمد صلى الله عليه وسلم في السنة المتواترة عنه أنه لا نبي بعده صلى الله عليه وسلم ليعلم العباد أن كل من ادعى هذا المقام بعده صلى الله عليه وسلم فهو كذاب أفاك دجال، فقال الله تعالى فى سورة الأحزاب “ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين وكان الله بكل شئ عليما” وقد أجمعت الأمة الإسلامية سلفا وخلفا على هذه العقيدة، كما أجمعت على تكفير من ادعى النبوة بعده صلى الله عليه وسلم ووجوب قتل مدعيها إن أصر على ذلك، فقال الألوسي “وكونه صلى الله عليه وسلم خاتم النبيين مما نطق به الكتاب، وصدعت به السنة، وأجمعت عليه الأمة، فيكفر مدعي خلافه ويقتل إن أصر”
وقال ابن كثير وقد أخبر الله تبارك وتعالى في كتابه ورسوله صلى الله عليه وسلم في السنة المتواترة عنه أنه لا نبي بعده، ليعلموا أن كل من ادعى هذا المقام بعده فهو كذاب أفاك دجال ضال مضل” والقرآن الكريم هو معجزته العظمى التي اختص بها دون غيره فهو الحجة المستمرة الدائمة القائمة في زمانه وبعده إلى يوم القيامة، فهو كتاب خالد لا ينضب معينه، ولا تنقضي عجائبه ولا تنتهي فوائده محفوظ بحفظ الله من التغيير والتبديل والتحريف، وقال ابن حجر المراد أنه المعجزة العظمى التي اختص بها دون غيره لأن كل نبي أعطى معجزة خاصة به لم يعطها بعينها غيره تحدى بها قومه، وكانت معجزة كل نبي تقع مناسبة لحال قومه.
كما كان السحر فاشيا عند فرعون فجاءه موسى بالعصا على صورة ما يصنع السحرة لكنها تلقفت ما صنعوا ولم يقع ذلك بعينه لغيره، وكذلك إحياء عيسى الموتى وإبراء الأكمه والأبرص لكون الأطباء والحكماء كانوا في ذلك الزمان في غاية الظهور فأتاهم من جنس عملهم بمالم تصل قدرتهم إليه ولهذا لما كان العرب الذين بعث فيهم النبي صلى الله عليه وسلم في الغاية من البلاغة جاءهم بالقرآن الذي تحداهم أن يأتوا بسورة مثله، فلم يقدروا على ذلك، لذا فالقرآن الكريم أخص معجزات النبي صلى الله عليه وسلم، ومن جملة حفظ الله لكتابه هو سهولة حفظه في الصدور وحفظه من التلاعب والتغاير في ألفاظه ومعانيه بالزيادة والنقصان، ومن حفظه صيانته من المعارضة.
ومن حفظه تقييد الله له العلماء الراسخين يذبون ويدفعون عنه شبه الملحدين إلى آخر الدهر، وقال القاضي عياض لا يكاد يعد من سعى في تغييره وتبديل محكمه من الملحدة والمعطلة لا سيما القرامطة، فأجمعوا كيدهم، وحولهم وقوتهم فما قدروا على إطفاء شيء من نوره، ولا تغير كلمة من كلامه، ولا تشكيك المسلمين في حرف من حروفه والحمد لله، ولا شك أن حفظ القرآن حفظ لدعوته صلى الله عليه وسلم، والنبي صلى الله عليه وسلم يحدثنا عن نفسه فيقول “إن لي خمسة أسماء أنا محمد، وأنا أحمد، وأنا الماحي الذي يمحو الله بي الكفر، وأنا الحاشر الذي يحشر الناس على قدمي، وأنا العاقب الذي ليس بعده نبي” متفق عليه.
ويقول صلى الله عليه وسلم “بعثت من خير بني آدم قرنا فقرنا، حتى كنت من القرن الذي كنت فيه” رواه البخاري، ويقول صلى الله عليه وسلم “إن الله خلق الخلق، فجعلني من خير فرقهم وخير الفريقين، ثم تخير القبائل، فجعلني من خير قبيلة، ثم تخير البيوت، فجعلني من خير بيوتهم، فأنا خيرهم نفسا وخيرهم بيتا” رواه الترمذي، ويقول صلى الله عليه وسلم “إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل، واصطفى قريشا من كنانة، واصطفى من قريش بني هاشم، واصطفاني من بني هاشم” رواه مسلم، ويقول صلى الله عليه وسلم “أنا سيد ولد آدم يوم القيامة، وأول من ينشق عنه القبر، وأول شافع وأول مشفع” رواه مسلم، ويقول صلى الله عليه وسلم “أنا أكثر الأنبياء تبعا يوم القيامة، وأنا أول من يقرع باب الجنة” رواه مسلم.
Share Button

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك رد